prevnext
القائمة

الأخبار

اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية تكشف كواليس “عناقيد الضياء”

19/03/2014
اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية تكشف كواليس

  • In the presence of their Highnesses the Sheikh and Sheikha Al Qasimi, the Executive Committee for Sharjah Capital Of  Islamic Culture (2)
  • In the presence of their Highnesses the Sheikh and Sheikha Al Qasimi, the Executive Committee for Sharjah Capital Of  Islamic Culture (1)
  • In the presence of their Highnesses the Sheikh and Sheikha Al Qasimi, the Executive Committee for Sharjah Capital Of  Islamic Culture (3)
  • In the presence of their Highnesses the Sheikh and Sheikha Al Qasimi, the Executive Committee for Sharjah Capital Of  Islamic Culture (4)
  • In the presence of their Highnesses the Sheikh and Sheikha Al Qasimi, the Executive Committee for Sharjah Capital Of  Islamic Culture (5)
  • In the presence of their Highnesses the Sheikh and Sheikha Al Qasimi, the Executive Committee for Sharjah Capital Of  Islamic Culture (6)

كشف الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2014، عن بعض كواليس العمل الفني الملحمي الضخم “عناقيد الضياء”، خلال مؤتمر صحفي عقد في قاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات، مساء أول من أمس الثلاثاء، بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، عضو اللجنة العليا لاحتفالات الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية، رئيس لجنة المشاريع.

كما حضر المؤتمر الشيخ خالد بن عصام القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني و سعادة اللواء حميد محمد الهديدي القائد العام لشرطة الشارقة، وسعادة هناء سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية، وسعادة عبد الله محمد العويس، رئيس دائرة الثقافة والإعلام وعدد من مدراء الهيئات والمؤسسات الحكومية في إمارة الشارقة ، وعدد من كبار الشخصيات ورجال الأعمال وعدد من ممثلي القطاع الخاص وأعضاء اللجنة العليا لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، وحشد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

وأشار الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، خلال الكلمة التي ألقاها، إلى أن “عناقيد الضياء” تترجم رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بتقديم عمل يسجله التاريخ، ليبقى أثره محفوظاً للأجيال القادمة، ويحكي أعظم قصة رواها التاريخ… حكاية الإسلام وحقيقة رسالته السامية، وما يحمله هذا الدين من قيم إنسانية تتمثل بالعدل والاخاء والمحبة والسلام. وأشار إلى أن العمل يحمل الكثير من عناصر الإبهار التي تعجز الكلمات عن وصفها، حيث ستكون جهود فرق العمل الفنية والتقنية والإدارية علامة فارقة في تاريخ كل ما كان له دور في هذا العرض الملحمي.

وأضاف: “إن العمل الذي يتناول سيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وينطلق من الشارقة لا بد أن يكون لا نظير له على مستوى العالم، لذلك ستحضر قيم المحبة والعدل والتسامح والسلام في “عناقيد الضياء” لتنثر عبيرها على العالم بأسره، بفضل جهد عدد كبير من القامات الفنية والمسرحية العربية والعالمية، والمؤرخين والدارسين لسيرة الرسول عليه السلام، والخبراء في مجال العروض المسرحية الاستثنائية، والذين يزيد عددهم عن 750 شخص حضروا إلى الشارقة من دول عدة، ليقدموا لأهلها وزوارها على مسرح المجاز، وللجمهور في العالم بأسره، عملاً يستعيد أهم اللحظات التاريخية التي شكلت حضارتنا الإسلامية”.

وأكد على أن العرض الأول للعمل الذي سيقام على مسرح المجاز الجديد، سيكون هدية من الشارقة إلى العالم بأسره، بجنسياته وأديانه ومذاهبه وانتماءاته، تسطّر من خلاله سيرة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، وتقدم صورة حقيقية للإسلام وقيمه الإنسانية. وأعرب عن ثقته بأن هذا العمل الفني الملحمي سيسهم في إثراء المنظومة الفكرية العالمية بإنجازات حضارية، تخدم الثقافة الإسلامية وتبرزها، لترتوي بفكرها وروحها أجيال الحاضر والمستقبل.

وتقدم الشيخ سلطان بن أحمد، بوافر الشكر لمؤسسات القطاعين الحكومي والخاص التي تسابقت على دعم “عناقيد الضياء”، انطلاقاً من مسؤوليتها الاجتماعية، وحرصها على تقديم رسالة سلام محبة إلى العالم، وقال: “أنا على ثقة بأن هذا الدعم سيعزز نجاح العمل، ويسهم في انتشاره محلياً وإقليمياً وعالمياً، ويعزز في الوقت نفسه الشراكة المتميزة التي تربط القطاعين العام والخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تدعم توجه الدولة نحو تنظيم واستضافة الفعاليات العالمية والأحداث الكبرى في مختلف المجالات”.

من جانبه، أشاد الفنان والملحن البحريني خالد الشيخ، ملحن “عناقيد الضياء”، بـ”ربيع الثقافة” الذي تعيشه الشارقة بفضل رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث تقدم الإمارة باستمرار مبادرات ثقافية وفنية بعيدة عن التقليدية في الطرح، وهو ما يجعلها متميزة في حضورها الثقافي البارز على مستوى المنطقة والعالم. وأكد أن العمل يمثل فعلاً “أعظم قصة رواها التاريخ” فنياً وإنسانياً، كما يقول الشعار الترويجي المصاحب لـ”عناقيد الضياء”، حيث اجتمعت فيه شخصيات من مختلف الجنسيات والأعراق والأديان، لتقديم سيرة الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم التي يرجع تاريخها لنحو 1400 سنة في عمل مسرحي فني تقني متميز، سيتردد صداه في كل أنحاء العالم.

وبدوره، تحدث الموسيقار الألماني كريستيان شتينهاوزر، قائد الأوركسترا الألمانية العالمية التي تتولى التسجيلات الموسيقية للعمل، عن بعض من تفاصيل مشاركته في “عناقيد الضياء”، مشيراً إلى الستة أشهر الأخيرة من حياته، والتي التحق بها بالعمل على هذا المشروع، كانت الأهم في حياته المهنية، حيث أتاحت له التعاون والتواصل مع نحو 50 موسيقياً، و20 مهندس صوت من مختلف أنحاء العالم، لتقديم موسيقى روحية ووجدانية مستوحاة من وحي التاريخ الإسلامي. وأكد أن العواطف والمشاعر والإعجاب بسيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم هي التي جمعت هذا الفريق الكبير، لينجز عملاً فنياً ضخماً عن الإسلام خلال فترة زمنية قصيرة.

ومن جانبه، أشار فيليب سكاف، الرئيس التنفيذي لمجموعة مجموعة ملتيبل آند سبينيفكس، الشركة العالمية التي أشرفت على إنتاج العمل، في الكلمة التي ألقاها خلال المؤتمر الصحفي، إلى أن رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ببناء الصروح الثقافية بدلاً من المباني الاسمنتية، شكلت الدافع القوي لشركته كي تكون جزءاً من هذا العمل، وتستنبط عراقة حضاراتنا وقيمها وتقدمها على حقيقتها وأصالتها، في إطار عالمي، لتروي تاريخنا وقصصنا وذاكرتنا، بالاعتماد على أرقى وأحدث ما وصلت إليه تقنيات العروض البصرية والسمعية والموسيقية.

أما ريتشارد ليندسي، المدير التنفيذي للإبداع في مجموعة ملتيبل آند سبينيفكس، والذي تولى تنفيذ الأعمال الإبداعية لـ”عناقيد الضياء”، فأكد على أنه فخور جداً بأن تحمل سيرته المهنية اسم العمل الذي أتاح له فرصة كبيرة للتعرف على الدين الإسلامي العظيم والثقافة العربية العريقة، مضيفاً أن قيم النقاء والعدل والمحبة والسلام التي ينادي بها الإسلام، جعلته يبذل المزيد من الجهد لإظهار هذه القيم الإنسانية في كافة تفاصيل العمل، مشيراً إلى هذا العرض يدمج بين فنون المسرح والأدوات التقنية، وهو ما منحه مساحة أوسع للإبداع الذي سيبهر الجمهور في الشارقة والعالم العربي.

من ناحيته أشاد كيفين روبنز، مخرج العمل، بالتأثير الكبير الذي سيتركه “عناقيد الضياء” على المشهد الفني في دولة الإمارات العربية المتحدة، وخاصة في مجال التمثيل، حيث يشارك في العمل عدد كبير من الشباب والفتيات الموهوبين بهذا المجال من المنطقة، والذين أبدوا حماساً منقطع النظير للمشاركة، وقدموا عروضاً احترافية رغم أن معظمهم يمارس التمثيل للمرة الأولى في حياته أمام الجمهور، وأكد أن كل فنان كان طرفاً في هذا العمل، يشعر بالفخر لكونه ساهم في التعريف بالقيم العظيمة التي يدعو إليها الدين الإسلامي، مضيفاً أن تحويل النص الشعري إلى عمل مسرحي كان خياراً موفقاً، لأن العمل المسرحي قادر على أن يكون قصصياً وممتعاً ومثيراً للمشاعر.

وتابع الحضور عرضاً لفيلم قصير عن مسرح المجاز الذي سيستضيف العمل في عرضه الأول مساء يوم الأربعاء 26 مارس الجاري، باعتباره المقر الرسمي لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، وسيستضيف مستقبلاً الاحتفالات والفعاليات الوطنية والدينية والفنية المختلفة، من خلال مدرجاته التي تتسع لـ4500 شخص، وتجهيزاته التقنية الرفية المستوى التي تشمل 400 ضوء متحرك و 120 مكبر صوت و21 جهاز عرض بمواصفات تقنية مميزة،  وسيكون واحداً من الصروح الثقافية الأبرز في المنطقة، ومعلماً حضارياً سيشهد له العالم.

وتناوب مقدما الحفل الإعلاميان محمد ماجد السويدي ورشا مطر، على تقديم فقرات الحفل، الذي اختتم بتوجيه الشكر إلى أعضاء اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية على جهودهم في الإشراف على العمل ومتابعته، إضافة إلى شكر الرعاة، من المؤسسات والشركات في القطاعين العام والخاص، وممثلي وسائل الإعلام، وفريق العمل الكبير لـ”عناقيد الضياء”، على الجهود التي قاموا بها، كل في مجال اختصاصه.

ومن المقرر أن تنطلق أولى عروض “عناقيد الضياء” على مسرح المجاز يوم 26 مارس الجاري، بحضور المئات من الشخصيات الحكومية والدبلوماسية والفنية والإعلامية والثقافية من مختلف أنحاء العالمين العربي والإسلامي، إلى جانب ممثلين عن وسائل الإعلام المحلية والعربية والإقليمية، فيما ستقام أربعة عروض أخرى للجمهور، أيام 27 و28 مارس الجاري و3 و4 أبريل المقبل. وتتوفر التذاكر من خلال موقع www.ticketmaster.ae. وعبر منافذ بيع مختارة في مختلف أنحاء دولة الإمارات العر بية المتحدة.