prevnext
القائمة

الأخبار

سلطان بن أحمد القاسمي يؤكد أهمية التقارب الثقافي بين الشعوب لما ينعكس إيجاباً على مختلف القطاعات

02/02/2014
سلطان بن أحمد القاسمي يؤكد أهمية التقارب الثقافي بين الشعوب لما ينعكس إيجاباً على مختلف القطاعات

خلال مقابلته مع مجموعة قنوات “كي بي أس” الكورية

إنجازات الإمارة برؤية حاكمها أهلت اختيارها عاصمة للثقافة الاسلامية 2014

مركز الشارقة الاعلامي حريص على التنسيق مع مختلف الجهات الاعلامية في الإمارات وينقل صورة الشارقة للعالم

شدد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مركز الشارقة الإعلامي ورئيس وفد إمارة الشارقة المشارك في ملتقى الشراكة الاقتصادية بين الإمارات وكوريا الجنوبية على أهمية التبادل الثقافي بين مختلف الشعوب والاطلاع على الثقافات العالمية بمختلف أشكالها لتحقيق التقارب وزيادة التواصل الاجتماعي والمعرفي لأخذ ما يتناسب مع خصوصية المجتمع مما ينعكس ايجابا على مختلف القطاعات الاقتصادية والسياحية وغيرها.

جاء ذلك خلال الحوار الإذاعي الذي أجرته الإذاعة العربية التابعة لشبكة إذاعات وقنوات “كي بي أس” الكورية الناطقة باللغة العربية مع الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي يوم أمس بحضور بايه جونج اوك رئيس البث العربي بالمجموعة وأسامة سمرة مدير مركز الشارقة الإعلامي التي أوردت خلالها الإذاعة الكورية ما تتميز به إمارة الشارقة من ثقافة أصيلة وحضارة عريقة.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي “وجدت خلال زيارتي هذه تركيزاً مميزاً في كوريا على الثقافة واهتمام لافت بثقافة الشارقة وملما نتحدث عن الشارقة يتحدثون عن الثقافة ونحن بدورنا نعمل علىى تصدير ثقافتنا واستيراد ما يحقق لنا الفائدة من الثقافة الكورية .

ونوه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي الذي يتولى رئاسة اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، إلى إنجازات إمارة الشارقة الثقافية والإسلامية المختلفة بفضل الرعاية الدائمة والتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة التي أهلت الإمارة لاختيارها كعاصمة للثقافة الإسلامية 2014 تأكيداً لمكانة إمارة الشارقة التاريخية والثقافية والإسلامية.

وبين الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أن مركز الشارقة الإعلامي وإنطلاقاً من مسؤولياته ومهامه المكملة لمختلف برامج وأهداف الإمارة في ترجمة رؤيتها يعمل وفق ما أقرته اللجنة التنفيذية للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية 2014 على تولي مهام المتابعة والتنسيق لاحتفالات الإمارة وحشد كافة الجهود في تنفيذ العديد من الخطط المتكاملة التي تعزز حضور الإمارة كعاصمة للثقافة الإسلامية والتعريف بها.

وقال ان مشاريع إمارة الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية 2014 تشكل انجازا حضاريا تستفيد منها الاجيال الحاضرة والمستقبلية التي تجسد مكانة إمارة الشارقة الثقافية والإسلامية مبيناً دور مركز الشارقة الإعلامي في إبراز تلك المشاريع التي تساهم في تحقيق التنمية الثقافية و التنمية الشاملة والمستدامة.

وأشار الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي خلال مقابلة الإذاعة الكورية الناطقة باللغة العربية إلى استعدادات الإمارة لاحتفالاتها بتتويجها عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2014 إذ ستكون سنة حافلة بالعديد من البرامج الثقافية التي تتناسب مع أهمية هذا الحدث ويكون التركيز على المواد الثقافية التي تبرز ما تمتلكه الإمارة من مقومات ثقافية مشيراً إلى ما تكتنزه الإمارة من العديد منن المتاحف التي تزيد عن 20 متحفاً ومناطق تراثية وثقافية وساحة فنون وغيرها .

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي خلال المقابلة على هامش مشاركة إمارة الشارقة بملتقى الاعمال الاماراتي الكوري الذي عقد في مدينة سيؤول مؤخراً أهمية مشاركة إمارة الشارقة للمرة الثانية في الملتقى التي تنطلق من استراتيجية الإمارة في توثيق العلاقات الإقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكوريا الجنوبية معرباً عن أمله في الوصول بمخرجات الملتقى بما فيه الفائدة لكلا الجانبين.

وقال رئيس مركز الشارقة الإعلامي إن إمارة الشارقة من خلال مشاركتها في الملتقى تسعى إلى مد جسور التواصل وتعزيز العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بين إمارة الشارقة ومختلف دول العالم والإطلاع على مختلف التطورات الاقتصادية والتعريف بالبيئة الثقافية والاقتصادية والسياحية للإمارة.

ورداً على سؤال للإعلامي يسري صوابي الذي أجرى المقابلة والمتعلق باهتمامات إمارة الشارقة الثقافية في الوقت الذي تبرز فيه إمارات أخرى بجوانب أخرى قال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي”ننظر إلى الإمارات كوحدة واحدة ولكل إمارة في دولة الإمارات العربية المتحدة طابعها الخاص واهتماماتها التي تعكس نهج دولة الإمارات العربية المتحدة وتكمل فيما بينها أهداف الدولة التي فيها الفائدة لجميع الإمارات بما تساهم في خدمة مصلحة الشعب وإبراز اسم الدولة.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي “بينما اختصت إمارة أبو ظبي بالجوانب السياسية والدبلوماسية بحكم انها عاصمة الدولة تهتم إمارة دبي بالجوانب الاقتصادية والتجارية في ذات الوقت تبرز فيه إمارة الشارقة بهويتها الثقافية المتوافقة و نهج إمارة الشارقة التي توجت عاصمة الثقافة العربية في العام 1989وكذلك الثقافة الإسلامية للعام 2014 مؤكداً الحرص المشترك لإمارات الدولة على بلورة الفكر العام للدولة بما يحقق المصلحة العامة.

وعن التنسيق بين مركز الشارقة الإعلامي والإمارات الأخرى أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي حرص المركزعلى توثيق التواصل المستمر مع مختلف الجهات الإعلامية بدولة الإمارات العربية المتحدة مشيراً إلى التواصل الدائم مع المجلس الوطني للإعلام الذي يعد المظلة الرئيسة للاعلام بالدولة وكذلك إلى الحلرص على التنسيق والتواصل مع العديد من الجهات الاعلامية وفي ترتيب مواعيد المناسبات المتعلقة بالإعلام التي تعقدها الجهات المختلفة في الدولة.

وبما يتعلق باختصاصات مركز الشارقة الإعلامي بين الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أن المركز هو الذراع الإعلامية لحكومة الشارقة و يختص بأخبار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وولي عهده ونوابه وكذلك أخبار المجلس التنفيذي مشيراً إلى أن المركز يعمل ضمن خططه وبرامجه المدروسة على تعزيز الإرتقاء بوسائل التواصل في الدوائر الحكومية التابعة لحكومة الشارقة ويهتم بعقد دورات تدريبية لتعزيز الاتصال الفعال وتنظيم عملية الاتصال بين تلك الدوائر والوسائل الإعلامية المختلفة المسموعة والمرئية والمقروءة وكذلك الالكترونية.

وقال رئيس وفد إمارة الشارقة المشارك في ملتقى الشراكة الاقتصادية بين الإمارات وكوريا الجنوبية “نعمل وفق رؤية مركز الشارقة الإعلامي على ترجمة أهدافنا التي تساهم في إبراز الأهمية السياحية والتاريخية والثقافية وما تكتنزه إمارة الشارقة من بيئة وافرة بمكوناتها المختلفة للعالم من خلال جولات المركز ومشاركته في العديد من الفعاليات الدولية.

وتحدث الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي عن التبادل الثقافي والبرامجي بين مؤسسة الشارقة للإعلام والمؤسسات الإعلامية العالمية مؤكداً حرص المؤسسة على تعزيز التواصل مع المؤسسات الإعلامية العالمية للاستفادة المتبادلة ونقل ما يتناسب وخصوصية إمارة الشارقة بهدف نشر المعرفة والمعلومات ونقل ثقافات الشعوب .

وأشاد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي بتجهيزات مجموعة القنوات الإذاعية والتلفزيوينة الكورية “كي بي اس” مبيناً أن هدف زيارة تلك القنوات هو توثيق العلاقات الإعلامية والإطلاع على التجربة الإعلامية الكورية.

وتحدث رئيس مركز الشارقة الإعلامي عن تلفزيون الشارقة الذي سيكمل في فبراير القادم 25 سنة على انطلاقه مبيناً أن مؤسسة الشارقة للإعلام لديها عدة قنوات تلفزيونية بالإضافة إلى إذاعة الشارقة وإذاعة القرآن الكريم لافتاً إلى القناة الرياضية وقناة الشرقية المتخصصة التي أطلقت مؤخراً والقناة الوسطى التي سيتم إطلاقها العام المقبل.

وتطرق الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إلى خطة إمارة الشارقة الاستراتيجية الهادفة إلى تنظيم العمل الإعلامي في إمارة الشارقة مبيناً أن مركز الشارقة الإعلامي يعمل حالياً على توحيد الخطاب الحكومي في الدوائر الحكومية لتكون المعلومات والأرقام دقيقة وواضحة .

ولفت رئيس مركز الشارقة الإعلامي خلال مقابلته الإذاعية مع “كي بي أس” الكورية الناطقة باللغة العربية إلى “المنتدى الدولي للاتصال الحكومي” الذي عقد للسنة الثانية على التوالي بتنظيم المركز واستضاف كبار الشخصيات العالمية بهدف نقل أفضل الممارسات العالمية لمختلف الدوائر الحكومية في الإمارة للارتقاء بآليات التواصل الحكومي مع الإعلام والجمهور مشيراً إلى جائزة الشارقة للاتصال الحكومي التي تكمل بأهدافها أهداف المنتدى وتترجم توصياته في تحفيز التواصل الفعال.