القائمة

الاحتفال بروح الاسلام

تحتفي الشارقة بتتويجها عاصمة للثقافة الإسلامية عام 2014، بأشكال عديدة وبرامج وفعاليات متنوعة تعكس ثراءها الفكري وتواشجها الاجتماعي، وتعبّر عن مشروعها الثقافي وهويتها الحضارية المتماهية مع جوهر الإسلام وروحه السامية. وقد اختارت اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية،العمل الفني الملحمي "عناقيد الضياء" لتدشين الاحتفالية، التي سيستضيفها مسرح جزيرة المجاز، حيث سيتم تقديم هذا العمل في خمسة عروض مسرحية ملحمية على مسرح جزيرة المجاز، خلال الفترة من 26 مارس حتى 5 إبريل المقبل، وذلك تلبية لتوجيهات صاحبالسمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، حيث حرص سموه على تقديم عمل استثنائي يعكس قيم الإسلام المتمثلة بالمحبة والعدل والتسامح،ويبقى ماثلاً في ذاكرة الأجيال، لما يتضمنه من معايير فنية وإبداعية رفيعة المستوى.من هنا جاء اختيار الملحمة الشعرية "عناقيد الضياء" التي تضافرت فيها الكلمات الوضيئة للشاعر السعودي الدكتور عبد الرحمن عشماوي، والموهبة الكبيرة للموسيقار والملحن البحريني خالد الشيخ، مع أربعة نجوم من العالم العربي، هم حسين الجسمي، ولطفي بوشناق، وعلي الحجار، ومحمد عساف، يقودون طاقماً مؤلفاً من 200 ممثل، وذلك في مقاربة إبداعية تحاكي فجر الإسلام المجيد، وتروي سيرة الرسول صلى الله عليه وسلّم منذ ولادته وحتى وفاته. عناقيد الضياء في سماء الشارقة في تجوال مهيب تأخذنا ملحمة عناقيد الضياء من اللحظة الراهنة، حيث الشارقة تحتفي بجوهر الإسلام في احتفاليتها الكبيرة، إلى الأراضي المقدسة حيث تفتحت شجرة الإسلام المباركة، مروراً بزمن الجاهلية، وزمن الانتصارات والبطولات التي صنعت فجر الإسلام المجيد، فالملحمة تنطلق من هنا مخاطبة إمارة الشارقة.. إمارة الخير التي بزغت عناقيد الضياء في سمائها، ثم تستحضر روح التاريخ وهي ترصد أهم الأحداث التي تضمنتها سيرة خاتم الإنبياء عليه الصلاة والسلام، من ولادة الهادي إلى نزول الوحي، ومن غار حراء، إلى رحاب الأرض كلها.