prevnext
القائمة

الأخبار

1,5 مليار درهم قيمة مشاريع الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية

17/03/2014
1,5 مليار درهم قيمة مشاريع الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية

 

سلطان بن أحمد القاسمي: المشاريع تشكل مرآة الثقافة الإسلامية التي تعكس هوية الشارقة و تترجم رؤية حاكمها 

بدور القاسمي: الشارقة تستثمر بمشاريع كبرى تستفيد منها الأجيال وتخدم  ثقافة الإسلام

Untitled-2

كشفت إمارة الشارقة اليوم الاثنين عن قيمة المشاريع التي تعتزم إنجازها في العام الجاري 2014 تماشياً مع احتفالات الإمارة عاصمة الثقافة الإسلامية، إذ تبلغ  مليار ونصف المليار درهم  تتوزع على 21 مشروعاً مختلفاً من المشاريع النوعية الكبرى والأولى من نوعها على مستوى المنطقة.

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية أهمية تلك المشاريع التي تترجم  نهج إمارة الشارقة المرتكز إلى رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في الارتقاء بكل ما يخدم الفكر الثقافي الإسلامي وتعميم فائدته على مختلف أنحاء العالم.

وبين الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أن المشاريع التي تعمل إمارة الشارقة على تنفيذها تعد من المشاريع النوعية الهامة والخالدة   وتشكل مرآة الثقافة الإسلامية  التي  تعكس هوية وانتماء إمارة الشارقة، وتهدف الى إبراز عظمة الثقافة الإسلامية ونشر معارفها واهدافها.

وتتنوع مشاريع إمارة الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية التي وصفها رئيس اللجنة التنفيذية بالمكنوزات العمرانية الثرية بمدلولاتها وفكرها بين جامعات ونصب تذكارية وحدائق إسلامية وأسواق ومتاحف تراثية ومكتبات  بالإضافة إلى صروح علمية وعمرانية.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إن مشاريع إمارة الشارقة تكمل ما تزخر به الإمارة من مظاهر ثقافية وتراث إنساني تؤرخ من خلالها حكايتها المعرفية والعلمية التي تعزز مكانة الإمارة ودورها البارز في المنظومة الثقافية العالمية.

ولفت الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي إلى أن العديد من المشاريع التي تعمل عليها إمارة الشارقة يجري الانتهاء من تنفيذها في هذه الأيام، لافتاً إلى مسرح جزيرة المجاز الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة كونه من أهم  الصروح السياحية التي تم تشييدها وتبلغ كلفته 140 مليون درهماً مشيراً إلى أنه تم انجازه  بفترة قياسية لم تتعدى الثلاثة أشهر.

ومن المقرر أن يشهد مسرح المجاز الذي تبلغ مساحته 7238 متراً مربعاً، ويتسع لنحو 4500 متفرج بتاريخ  26 مارس الجاري أول عرض للعمل المسرحي الملحمي “عناقيد الضياء”، الذي يدشن احتفالات الشارقة باختيارها عاصمة الثقافة الإسلامية لعام  2014.

 وأشار رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية إلى أهمية مشروع مسرح جزيرة المجاز الذي يشكل صرحاً سياحياً وثقافياً هاماً على مستوى المنطقة، ويشتمل على تجهيزات تقنية عالية وغير مسبوقة في المنطقة، تسهم في تقديم عروض فنية متميزة.

من جانبها  أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير “شروق”، رئيس لجنة المشاريع لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، أهمية هذه المشاريع الكبرى التي تعمل إمارة الشارقة على تنفيذها ، لما لها من دور بارز في خدمة الثقافة الإسلامية وإفادة الأجيال المتلاحقة، وترسيخ مكانة الإمارة كعاصمة للثقافة الإسلامية على مر الأزمان.

وقالت رئيس لجنة المشاريع لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، إن إمارة الشارقة  التي تسير بخطى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تستثمر بكل ما من شأنه الارتقاء بالفكر الإنساني وبناء ثقافته وعلمه.

ولفتت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي إلى أنه سيجري الإعلان عن هذه المشاريع تباعاّ خلال العام الجاري، مشيرة إلى الأهمية السياحية والمعرفية لمشاريع الشارقة التي تجعل من الإمارة مقصداً عالمياً بارزاً في السياحة الثقافية وتضيف انجازات حضارية هامة لمنظومة إنجازات الشارقة المختلفة التي قادتها لتأخذ مكانتها عاصمة للثقافة الإسلامية.

ومن المشاريع الأخرى التي تحدثت عنها  الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي ويجري الانتهاء منها في أواخر مارس الجاري  مشروع  الحديقة الإسلامية الذي تبلغ تكلفته 12 مليون و550 الف درهم ومشروع النصب التذكاري للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، الذي تبلغ  تكلفته 8 مليون درهم .

كما يجري العمل على تنفيذ حديقة أخرى بتكلفة 25 مليون درهم تعد الأولى من نوعها من ضمن ثلاثة حدائق جديدة من مشاريع الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية التي تضيف عناصر جمالية وقيمة ثقافية واجتماعية هامة.

ولفتت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي إلى مشاريع الجامعات الإسلامية والمكتبات التي يجري العمل عليها ضمن مشاريع الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية تعزيزاً وتأكيداً على دور الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية في نشر المعارف الإسلامية وتعزيز الوعي بالحضارة الإسلامية وتاريخ الإسلام المشرق.

ووفقا لرئيس لجنة المشاريع لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية “استكمالاً لمنظومة عمارتها الإسلامية التي تميزت بها إمارة الشارقة تعمل ضمن مشاريعها المخصصة لهذه المناسبة الهامة على إنجاز مبان جديدة صممت بهندسة إسلامية مميزة تبرز هوية وفكر ثقافة إمارة الشارقة”

وأشارت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي إلى اهتمام إمارة الشارقة بالمكنوز التراثي والتاريخي لما له من أهمية بالغة وقيمة تاريخية بأبعادها الثقافية والفكرية والإسلامية لافتة إلى أنه تم تخصيص مبلغ 23 مليون درهم لمتاحف جديدة ومشاريع لأسواق وقرى التراثية.

ووفقاً للشيخة بدور بنت سلطان  القاسمي فإنه سيجري افتتاح الأسواق التراثية  والإعلان عن تفاصيلها خلال أيام الشارقة التراثية التي تساهم في التنشيط السياحي بمفهومه التراثي والثقافي لما تحمله هذه المشاريع من موروثات تاريخية تبرز الحضارات المختلفة .

ومن ضمن المشاريع التراثية التي تحدثت عنها  الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي ويجري العمل عليها في إمارة الشارقة “القرى التراثية” التي تتوزع على مختلف أنحاء إمارة الشارقة بما فيها كلباء وخورفكان والذيد لترسيخ روح التراث من خلال إحياء الممارسات الاحتفالية التقليدية.

هذا وتحشد إمارة الشارقة بكافة قطاعاتها جهودها وإمكانياتها وتعمل على قدم وساق للانتهاء من مشاريعها  التي من شأنها إغناء الثقافة الإسلامية محلياً وعربياً وعالمياً.

ووفقا لأصحاب الاختصاص والخبرة فإن مشاريع إمارة الشارقة الجديدة تشكل إضافة هامة للمنظومة الثقافية والإسلامية والفكرية العالمية وهي تأكيد على الدور الثقافي البارز للإمارة في إطار جهودها المعهودة لدعم وتعزيز المنتج الثقافي وفق قيم وأهداف رصينة.